كلمة الشيخة

حين نفتح مطويات التاريخ الإنساني و نقرأ تلك الحضارات التي سادت العالم حينها سيلتفت إلينا التاريخ ليعلمنا أن القاسم المشترك بين تلك الحضارات هو سمو قيمة المعرفة و العلم . ووسط التلاطم الحضاري الآني و الذي تتأرجح فيه سفن الأوطان تبقى القراءة سبيلا للمعرفة التي هي منارتنا للرسو على مرفأ النمو والتسامي الحضاري المنشود ،وفي العصر الحديث صار العالم حبيس خيوط عنكبوتيه لشبكة الإنترنت ،خيوطا تبهر الناظر بوهج المعارف ،وتتلاقى عبرها الثقافات المختلفة ،وتتبادل مفردات تطورها ومعطيات نمو ذاتها العارفة .

وفي نقطة على تلك المسارات الثقافية أقمنا نقطة وهج ليكون موقعنا الإليكتروني مساهمة صادقة في طريق البحث عن المعرفة ودعوة للقراءة ،فهنا مزجنا ذاتنا الباحثة عن المعرفة  بوميض العطاء وغلفناهما بإشراق الإيمان بقيمة الإنسان التي تعلو بقدر الزخم القرائي والمعرفي الذي يختزنه في عقله الباحث عن المعرفة ،لينطلق شعاع نور يضيء للباحثين عن المعرفة طريقا للاندماج الفكري مع الكتاب المقروء و من ثم نعبد طريقا آخر للإبداع و التطور الحضاري وإنماء الذكاء العارف للإنسان بمعطيات التطور الحضاري لتنشأ أجيال جديدة تحمل شعلة الوطن وتتقدم نحو العلو و الارتقاء لوطننا الحبيب (دولة الإمارات العربية المتحدة) الذين أدرك بانوه أهمية القراءة والمعرفة في تنامي قيمة الإنسان وحرصوا على توفير المنارات المعرفية المطورة فقدموا عطائهم وقود تقدم لنمو أجيال قارئة وعارفة .

شما بنت محمد بن خالد آل نهيان